أخبار عاجلة
الرئيسية » أهل البيت » الإمام علي بن أبي طالب

الإمام علي بن أبي طالب

Print Friendly, PDF & Email

[ A+ ] /[ A- ]

صفته عليه السلام في خلقه و حليته

في كشف الغمة طلب بدر الدين لؤلؤ صاحب الموصل من بعض العلماء أن يخرج أحاديث صحاحا و شيئا مما ورد في فضائل أمير المؤمنين عليه‏ السلام و صفاته و كتبت على أنوار الشمع الاثني عشر التي حملت إلى مشهده قال و أنا رأيتها. و مما جاء في صفته أيضا ما نقل عن كتاب صفين و عن جابر و ابن الحنفية و غيرهم و ما نقل في الاستيعاب وقال إنه أحسن ما رآه في صفته و نحن نذكر صفته المنيفة مقتبسة من مجموع تلك الروايات فنقول:

كان عليه‏ السلام ربعة من الرجال إلى القصر أقرب و إلى السمن ما هو أدعج العينين الدعج شدة سواد العين مع سعتها. أنجل النجل سعة العين مع حسنها رجل أنجل و امرأة نجلاء. في عينيه لين ذبول. أزج الحاجبين حسن الوجه من أحسن الناس وجها يميل إلى السمرة كثير التبسم أصلع ليس في رأسه شعر إلا من خلفه ناتئ الجبهة له حفاف ككتاب الطرة حول رأس الأصلع. من خلفه كأنه أكليل و كأن عنقه إبريق فضة (أي سيف فضة في البريق واللمعان). كث اللحية له لحية قد زانت صدره لا يغير شيبه أرقب غليظ الرقبة. عريض ما بين المنكبين لمنكبيه مشاش كمشاش السبع الضاري (و في رواية) عظيم المشاشين كمشاش السبع الضاري المشاش بالضم رؤوس العظام الواحدة . مشاشة بالضم و المراد أن رءوس عظام المنكبين منه كرؤوس عظام منكبي الأسد في الغلظ. لا يبين عضده من ساعده أدمجت إدماجا عبل الذراعين شثن الكفين شثنت كفه خشنت و غلظت و في النهاية أي يميلان إلى الغلظ و القصر و قيل أن يكون في أنامله غلظ بلا قصر و يحمد ذلك في الرجال لأنه أشد لقبضهم و يذم في النساء«اه».

(و في رواية) دقيق الأصابع شديد الساعد و اليد لا يمسك بذراع رجل قط إلا أمسك بنفسه فلم يستطع أن يتنفس ضخم البطن أقرى الظهر شديده. عريض الصدر كثير شعره ضخم الكسور الأعضاء. عظيم الكراديس الكراديس جمع كردوس و هو كل عظمين التقيا في مفصل. غليط العضلات حمش الساقين دقيقهما. ضخم عضلة الذراع دقيق مستدقها ضخم عضلة الساق دقيق مستدقها إذا مشى تكفا في النهاية أي تمايل إلى قدام. وإذا مشى إلى الحرب هرول قوي شجاع منصور على من لاقاه قد أيده الله بالعز والنصر.

قيم الموضوع

التصميم
المحتوى
الأقسام
سهولة التصفح

تقييم المستخدمون: 5 ( 2 أصوات)

شاهد أيضاً

الإمام الحسين عليه السلام

الإمام الحسين عليه السلام

الإمام الحسين عليه السلام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *