أخبار عاجلة
الرئيسية » أهل البيت » الإمام علي بن أبي طالب

الإمام علي بن أبي طالب

Print Friendly, PDF & Email

[ A+ ] /[ A- ]

مقتل أمير المؤمنين علي عليه‏ السلام و قدر عمره و مدة خلافته

قتل عليه‏ السلام سنة 40 من الهجرة في شهر رمضان ضرب ليلة تسع عشرة ليلة الأربعاء و قبض ليلة الجمعة ليلة إحدى و عشرين على المعروف بين أصحابنا و عليه عمل الشيعة اليوم و روى الطبري و ابن الأثير أنه ضرب ليلة الجمعة لإحدى عشرة ليلة بقيت من شهر رمضان فتكون وفاته ليلة الأحد. و عمره «ثلاث و ستون سنة» رواه الحاكم في المستدرك عن محمد بن الحنفية أو «أربع و ستون» أو «خمس و ستون سنة» منها عشر سنين أو اثنتا عشرة سنة قبل البعثة و ثلاث و عشرون مع النبي صلى ‏الله ‏عليه‏ وآله بعد البعثة ثلاث عشرة بمكة و عشر بالمدينة و ثلاثون سنة بعد وفاة النبي صلى ‏الله ‏عليه‏ وآله و قيل في سنه غير ذلك فروى الحاكم في المستدرك عن جعفر بن محمد عن أبيه أنه قتل و هو ابن «ثمان و خمسين سنة».

و أشهر الأقوال الأول و الثالث قال ابن شهرآشوب في المناقب : قبض صلى ‏الله ‏عليه‏ وآله قتيلا في مسجد الكوفة وقت التنوير ليلة الجمعة لتسع عشرة ليلة مضين من شهر رمضان فبقي يومين إلى نحو الثلث من الليل و له يومئذ «خمس و ستون سنة» في قول الصادق عليه‏ السلام وقالت العامة «ثلاث و ستون سنة» «اه» و روى الحاكم في المستدرك بسنده عن عبد الرحمن بن أبي ليلى : قتل علي يوم الجمعة لسبع عشرة ليلة خلت من شهر رمضان سنة40 و هو يوم قتل ابن «ثلاث و ستين سنة» أو «أربع و ستين» (و بسنده) عن أبي بكر بن أبي شيبة : قتل علي بن أبي طالب سنة 40 من مهاجر رسول الله صلى ‏الله ‏عليه‏ وآله و هو ابن «ثلاث و ستين سنة» قتل يوم الجمعة للحادي و العشرين من شهر رمضان و مات يوم الأحد و دفن بالكوفة «اه».

و كانت مدة خلافته خمس سنين إلا نحوا من أربعة أشهر أو ثلاثة أشهر لأنه بويع لخمس بقين من ذي الحجة سنة35 كما مر.و روى الحاكم في المستدرك عن عبد الرحمن بن أبي ليلى أن خلافته كانت خمس سنين إلا ثلاثة أشهر ثم روى عن أبي بكر بن أبي شيبة أنه قال ولي علي بن أبي طالب خمس سنين «اه» و كأنه مبني على نوع من التسامح. نعيه نفسه قبل مقتله

قال ابن الأثير في الكامل قيل من غير وجه أن عليا كان يقول ما يمنع أشقاكم أن يخضب هذه من هذه يعني لحيته من دم رأسه.
وقال الحسن بن كثير عن أبيه: خرج علي من الفجر فأقبل الأوز يصحن في وجهه فطردوهن عنه فقال ذروهن فإنهن نوائح، فضربه ابن ملجم في ليلته ، وقال الحسن بن علي يوم قتل علي : خرجت البارحة و أبي يصلي في مسجد داره فقال لي يا بني إني بت أوقظ أهلي لأنها ليلة الجمعة فملكتني عيناي فنمت فسنح لي رسول الله صلى ‏الله ‏عليه‏ وآله فقلت يا رسول الله ما ذا لقيت من أمتك من الأود و اللدد (قال أبو الفرج : و الأود العوج و اللدد الخصومات ) فقال لي: ادع عليهم فقلت اللهم أبدلني بهم من هو خير منهم و أبدلهم بي من هو شر مني فجاء ابن الثباج فأذنه بالصلاة فخرج و خرجت خلفه فضربه ابن ملجم فقتله.

و في تذكرة الخواص عن الشعبي أنشد علي عليه‏ السلام قبيل قتله بأيام:
تلكم قريش تمناني لتقتلني فلا و ربك لا فازوا و لا ظفروا فإن بقيت فرهن ذمتي لهم بذات ودقين لا يعفو لها أثرو سوف يورثهم فقدي على وجل ذل الحياة بما خانوا و ما غدروا.

قيم الموضوع

التصميم
المحتوى
الأقسام
سهولة التصفح

تقييم المستخدمون: 5 ( 2 أصوات)

شاهد أيضاً

الإمام الحسين عليه السلام

الإمام الحسين عليه السلام

الإمام الحسين عليه السلام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *