أخبار عاجلة

زيارات أهل البيت

[ A+ ] /[ A- ]

زيارات أهل البيت

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 
زيارات أهل البيتيحتوي تراث أهل البيت عليهم السلام على العديد من البرامج الروحية والأخلاقية، فبعد القرآن الكريم الذي يعد أقدس كتاب عند المسلمين جميعاً والذي يعد خطاباً من الله إلى خلقه، يأتي دور الدعاء التي تتميز به مدرسة أهل البيت (ع) ولا يوجد عند غيرهم مثله، بل لا يستطيع الآخرون أن يصيغوا مثله من الكلام النوراني المعصوم.

وتتميز مدرسة أهل البيت (ع) بوجود برنامج متنوع للزيارات، تهدف عبر خطةٍ بعيدة المدى لربط الشيعة بأئمتهم عليهم السلام، كما أن أهل البيت استفادوا من كل المناسبات للتأكيد على تقوية العلاقة بين الشيعة وأئمتهم فمثلا زيارة الإمام الحسين تستحب في كل يوم من خلال الزيارات المطلقة غير المرتبطة بزمان معين، وأخرى معينة بمناسبات عديدة منها يوم عاشوراء ويوم عرفة وليلة القدر واليوم الأول والنصف من رجب وشعبان وليلة القدر وحتى يوم عيد الفطر وعيد الأضحى تستحب زيارة الحسين ولم يستثن أهل البيت (ع) هذين اليومين وإن كانا يعتبران من مناسبات الأفراح إلا أن الأفراح لا ينبغي أن تنسينا يوماً ضحى فيه الإمام الحسين عليه السلام ولولا تضحيته لبقى خط الإنحراف الذي قاده يزيد بن معاوية وسارت الأمة نحو منعطفات الخطر بحيث يكون الدين مهدداً في كيانه وتعاليمه وأصوله .

وتختلف الزيارات من حيث المضمون كما أنها تتكامل حيث تتخصص كل زيارة بجانب معين وسنعرض إلى أهم الزيارات ومضامينها وأهم المواضيع المطروحة فيها.


التهيئة الروحية للزيارة

هناك مقدمات للزيارة تهييء الروح لدخول ذلك العالم النوراني كما قال الإمام الصادق (ع) لأحد أصحابه : ( إذا أتيت أبا عبدالله (ع) فاغتسل على شاطيء الفرات، ثم البس ثيابك الطاهرة، ثم امش حافياً، فإنك في حرم من حرم الله ورسوله (ص)، بالتكبير والتهليل والتعظيم لله كثيراً والصلاة على محمد وأهل بيته…) ومن الآداب أيضاً الاستئذان ( اللهم إني وقفت على باب من أبواب بيوت نبيك صلواتك عليه وآله وقد منعت الناس أن يدخوا إلا بإذنه فقلت: ” يا أيُّها الذين آمنوا لا تدخلوا بيوت النبيِّ إلا أن يُؤذن لكم” اللهم إني أعتقد حرمة صاحب هذا المشهد الشريف في غيبته كما أعتقدها في حضرته …) .


الزيارات تحتوي على أدعية

وتحتوي الزيارات على فقرات من الأدعية كما هو الحال على سبيل المثال لا الحصر ماورد في زيارة أمين الله، زيارة النبي (ص)، زيارة عاشوراء، الزيارة الجامعة الكبيرة، زيارة الإمام الرضا (ع) … الخ


زيارة الرسول الأعظم (ص)

نلاحظ أن زيارة النني (ص) تحتوي على استدلال قرآني يدعم فكرة الزيارة إذ ورد فيها ( اللهم إنك قلت : ” ولو أنهم إذ ظلموا أنفسهم جاؤوك فاستغفروا الله واستغفر لهم الرسول لوجدوا الله توابا رحيما” وإني أتيتك مستغفراً تائباً من ذنوبي وإني أتوجه بك إلى الله ربي وربك ليغفر لي ذنوبي)


زيارة وارث

تؤكد على أن الإمام الحسين (ع) هو الوارث الشرعي الوحيد – في عصره – لخط الأنبياء وأنه يمثل الإمتداد الطبيعي والشرعي الذي أراده الله، والزيارة على ما فيها من التعظيم للإمام الحسين (ع) إلا أنها تثبت بما لا يدع مجالاً للشك أن الإمام الحسين هو عبد من عبيد الله ولا ترفعه إلى مقام الألوهية كما يدعي المفترون على الشيعة أنهم يألهون أئمتهم فمن مقاطع الزيارة : ( أشهد أنك قد أقمت الصلاة وآتيت الزكاة وأمرت بالمعروف ونهيت عن المنكر وأطعت الله ورسوله حتى آتاك اليقين) و تكمن عظمة الإمام الحسين في تحقيقه لأسمى مراتب العبودية لله سبحانه وتعالى.


زيارة عاشوراء

وهي بمثابة إعلان البراءة ممن قتل أو ساهم في قتل الحسين بقليل أو كثير، كما أنها تؤكد في عبارات قاطعة أبدية لا تقبل الشك أو التردد الإرتباط بالحسين (ع) والولاء له : ( عليكم مني جميعاً سلام الله أبداً ما بقيت وبقي الليلُ والنهار ) ( إني سلمٌ لمن سالمكم وحربٌ لمن حاربكم وولي لمن والاكم وعدوٌ لمن عاداكم) كما أنها تعتبر أن محيا محمد وآله هو المحيا النموذجي والأمثل الذي لا يرقى إليه أي نموذج آخر وتعتبر أن القرب منهم يعرض الإنسان إلى رحمة الله وبركاته ( اللهم اجعلني في مقامي هذا ممن تناله منك صلوات ورحمة ومغفرة اللهم اجعل محياي محيا محمد وآل محمد ومماتي ممات محمد وآل محمد)


زيارة أمين الله

زيارات أهل البيتوهي الزيارة التي كان الإمام زين العابدين (ع) يزور بها أمير المؤمنين علي (ع) وتؤكد على أن علياً (ع) هو أمين الله في أرضه وحجته على عباده وأنه التزم بخط القرآن الكريم وبسيرة النبي العظيم وتتميز هذه الزيارة بوجود فقرات رائعة من الدعاء كقوله (ع) : ( اللهم فاجعل نفسي مطمئنة بقدرك راضية بقضاءك مولعة بذكرك ودعاءك محبة لصفوة أوليائك محبوبة في أرضك وسمائك … )


الزيارة الجامعة

وهي زيارة مناسبة لزيارة أي إمام من أئمة أهل البيت عليهم السلام وهي مروية عن الإمام الهادي (ع)،وهي بالإضافة الى التركيز على الإلتزام بمنهج أهل البيت وقيادتهم تتميز من بدايتها إلى نهايتها بالتركيز على المقامات العالية والدرجات الرفيعة التي وصل إليها أهل البيت : ( السلام عليكم يا أهل بيت النبوة وموضع الرسالة ومختلف الملائكة ومهبط الوحي ومعدن الرحمة وخزان العلم ومنتهى الحلم وأصول الكرم وقادة الأمم … ) ويشعر القاريء لهذه الزيارة بأن أمواجاً من الكلمات الرائعة تتلاطم وهي تقود سفينته إلى حيث العظمة التي حباها ربُ العالمين لأهل البيت (ع) في سياق أدبي رائع وذوق رفيع ومضامين سامية.


زيارة الناحية المقدسة

زيارات أهل البيتوهي مروية عن صاحب الزمان (عج) ويمكن وصفها بالزيارة الوصفية، لأنها تصف الفاجعة الكربلائية بألفاظ تفيض منها الـــــحسرة واللوعة والألم وقد ورد فيها
( لأندبنك صباحاً ومساءً ولأبكينَّك بدل الدموع دما) وتتضمن صورا مؤلمة وهي واردة في كتاب ضياء الصالحين للجواهري ولم ينقلها القمي في مفاتيح الجنان، وكذلك من الزيارات الوصفية زيارة زينب حيث تصف الدور الرسالي الجهادي العظيم الذي قامت به العقيلة زينب سلام الله عليها.

قيم الموضوع

التصميم
المحتوى
الأقسام
سهولة التصفح

تقييم المستخدمون: 5 ( 1 أصوات)

شاهد أيضاً

ثمرات الحوار في المجال التربوي

ثمرات الحوار في المجال التربوي

ثمرات الحوار في المجال التربوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *