أخبار عاجلة
الرئيسية » المكتبة الصوتية » الزيارات » زيارة الإمام الحسين عليه السلام

زيارة الإمام الحسين عليه السلام

Print Friendly, PDF & Email

[ A+ ] /[ A- ]

 

      زيارة الإمام الحسين ع - بصوت الشيخ باقر المقدسي

 

فاذا أتيت باب الحائر فقف وقُل:

زيارة الإمام الحسين عليه السلام

اللهُ أَكْبَرُ كَبِيراً، وَالْحَمْدُ للهِ كَثِيراً، وَسُبْحَانَ اللهِ بُكْرَةً وَأَصِيلاً، اَلْحَمْدُ للهِ ٱلَّذِي هَدَانَا لِهٰذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلاَ أَنْ هَدَانَا اللهُ، لَقَدْ جَاءَتْ رُسُلُ رَبِّنَا بِالْحَقِّ

ثمّ قُل :

ٱلسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا رَسُولَ اللهِ، ٱلسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا نَبِيَّ اللهِ، ٱلسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا خَاتَمَ ٱلنَّبِيِّينَ، ٱلسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا سَيِّدَ الْمُرْسَلِينَ، ٱلسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا حَبِيبَ اللهِ، ٱلسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ، ٱلسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا سَيِّدَ الْوَصِيِّينَ، ٱلسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا قَائِدَ الْغُرِّ الْمُحَجَّلِينَ، ٱلسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا ٱبْنَ فَاطِمَةَ سَيِّدَةِ نِسَاءِ الْعَالَمِينَ، ٱلسَّلاَمُ عَلَيْكَ وَعَلَىٰ ٱلأَئِمَّةَ مِنْ وُلْدِكَ، ٱلسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا وَصِيَّ أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ، ٱلسَّلاَمُ عَلَيْكَ أَيُّهَا ٱلصِّدِّيقُ ٱلشَّهِيدُ، ٱلسَّلاَمُ عَلَيْكَم يَا مَلاَئِكَةَ اللهِ (رَبِي) الْمُقِيمِينَ فِي هٰذَا الْمَقَامِ ٱلشَّرِيفِ، ٱلسَّلاَمُ عَلَيْكُمْ يَا مَلاَئِكَةَ رَبِّي الْمُحْدِقِينَ بِقَبْرِ الْحُسَيْنِ عَلَيْهِ ٱلسَّلاَمِ، ٱلسَّلاَمُ عَلَيْكُمْ مِنِّي أَبَداً مَا بَقِيتُ وَبَقِيَ ٱللَّيْلُ وَٱلنَّهَارُ.

ثمّ تقول :

ٱلسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا أَبَا عَبْدِ اللهِ، ٱلسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا بْنَ رَسُولِ الله، ٱلسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا بْنَ أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ عَبْدُكَ وَٱبْنُ عَبْدِكَ وَٱبْنُ أَمَتِكَ الْمُقِرُّ بِٱلرِّقِّ وَٱلتَّارِكُ لِلْخِلاَفِ عَلَيْكُمْ وَالْمُوَالِي لِوَلِيِّكُمْ وَالْمُعَادِي لِعَدُوِّكُمْ، قَصَدَ حَرَمَكَ وَٱسْتَجَارَ بِمَشْهَدِكَ، وَتَقَرَّبَ إِلَيْكَ بِقَصْدِكَ، أَأَدْخُلُ يَا رَسُولَ اللهِ؟ أَأَدْخُلُ يَا نَبِيَّ اللهِ؟ أَأَدْخُلُ يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ؟ أَأَدْخُلُ يَا سَيِّدَ الْوَصِيِّينَ؟ أَأَدْخُلُ يَا فَاطِمَةَ سَيِّدَةَ نِسَاءِ الْعَالَمِينَ؟ أَأَدْخُلُ يَا مَوْلاَيَ يَا أَبَا عَبْدِ اللهِ؟ أَأَدْخُلُ يَا مَوْلاَيَ يَا بْنَ رَسُولِ اللهِ؟

فإنْ خشع قلبكَ ودمعت عينك فهو علامة الإذن ثمّ ادخل وقُل:

الْحَمْدُ للهِ الْوَاحِدِ ٱلأَحَدِ الْفَرْدِ ٱلصَّمَدِ ٱلَّذِي هَدَانِي لِوِلاَيَتِكَ، وَخَصَّنِي بِزِيَارَتِكَ، وَسَهَّلَ لِي قَصْدَكَ.

ثمّ ائت باب القُبّة وقِف مِن حيث يلي الرّأس وقُل:

ٱلسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا وَارِثَ آدَمَ صِفْوَةِ اللهِ، ٱلسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا وَارِثَ نُوحٍ نَبِيِّ اللهِ، ٱلسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا وَارِثَ إِبْرَاهِيمَ خَلِيلِ اللهِ، ٱلسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا وَارِثَ مُوسَىٰ كَلِيمِ اللهِ، ٱلسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا وَارِثَ عِيسَىٰ رُوحِ اللهِ، ٱلسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا وَارِثَ مُحَمَّدٍ حَبِيبِ اللهِ، ٱلسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا وَارِثَ أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ (وَلَيَ الله) عَلَيْهِ ٱلسَّلاَمُ، ٱلسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا بْنَ مُحَمَّدٍ الْمُصْطَفَىٰ، ٱلسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا بْنَ عَلِيِّ الْمُرْتَضَىٰ، ٱلسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا بْنَ فَاطِمَةَ ٱلزَّهْرَاءِ، ٱلسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا بْنَ خَدِيجَةَ الْكُبْرَىٰ، ٱلسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا ثَارَ اللهِ وَٱبْنَ ثَارِهِ وَالْوِتْرَ الْمَوْتُورَ، أَشْهَدُ أَنَّكَ قَدْ أَقَمْتَ ٱلصَّلاَةَ وَآتَيْتَ ٱلزَّكَاةَ، وَأَمَرْتَ بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَيْتَ عَنْ الْمُنْكَرِ، وَأَطَعْتَ اللهَ وَرَسُولَهُ حَتَّىٰ أَتَاكَ الْيَقِينُ، فَلَعَنَ اللهُ أُمَّةً قَتَلَتْكَ، وَلَعَنَ اللهُ أُمَّةً ظَلَمَتْكَ، وَلَعَنَ اللهُ أُمَّةً سَمِعَتْ بِذَلِكَ فَرَضِيَتْ بِهِ، يَا مَوْلاَيَ يَا أَبَا عَبْدِ اللهِ، أَشْهَدُ أَنَّكَ كُنْتَ نُوراً فِي ٱلأَصْلاَبِ ٱلشَّامِخَةِ، وَٱلأَرْحَامِ الْمُطَهَّرَةِ، لَمْ تُنَجِّسْكَ الْجَاهِلِيَّةُ بِأَنْجَاسِهَا، وَلَمْ تُلْبِسْكَ مِنْ مُدْلَهِمَّاتِ ثِيَابِهَا، وَأَشْهَدُ أَنَّكَ مِنْ دَعَائِمِ ٱلدِّينِ، وَأَرْكَانِ الْمُؤْمِنِينَ، وَأَشْهَدُ أَنَّكَ ٱلإِمَامُ الْبَرُّ ٱلتَّقِيُّ ٱلرَّضِيُّ ٱلزَّكِيُّ الْهَادِي الْمَهْدِىُّ، وَأَشْهَدُ أَنَّ ٱلأَئِّمَةَ مِنْ وُلْدِكَ كَلِمَةُ ٱلتَّقْوَىٰ، وَأَعْلاَمُ الْهُدَىٰ، وَالْعُروَةُ الْوُثْقَىٰ، وَالْحُجَّةُ عَلَىٰ أَهْلِ ٱلدُّنْيا، وَأُشْهِدُ اللهَ وَمَلاَئِكَتَهُ وَأَنْبِيَاءَهُ وَرُسُلَهُ أَنِّي بِكُمْ مُؤْمِنٌ وَبِإِيَابِكُمْ (وَبِآيَاتِكَمْ)، مُوقِنٌ بِشَرَايِعِ دِينِي وَخَوَاتِيمِ عَمَلِي، وَقَلْبِي لِقَلْبِكُمْ سِلْمٌ وَأَمْري لأَمْرِكُمْ مُتَّبِعٌ، صَلَوَاتُ اللهِ عَلَيْكُمْ وَعَلَىٰ أَرْوَاحِكُمْ وَعَلَىٰ أَجْسَادِكُمْ وَعَلَىٰ أَجْسَامِكُمْ وَعَلَىٰ شَاهِدِكُمْ وَعَلَىٰ غَائِبِكُمْ وَعَلَىٰ ظَاهِرِكُمْ وَعَلَىٰ بَاطِنِكُمْ .

ثمّ انكبّ على القبر وقبّله وقُل :

بِأَبِي أَنْتَ وَأُمِّي يَا ٱبْنَ رَسُولِ اللهِ، بِأَبِي أَنْتَ وَأُمِّي يَا أَبَا عَبْدِ اللهِ، لَقَدْ عَظُمَتِ ٱلرَّزِيَّةُ وَجَلَّتِ الْمُصِيبَةُ بِكَ عَلَيْنَا وَعَلَىٰ جَمِيعِ أَهْلِ ٱلسَّمٰوَاتِ وَٱلأَرْضِ، فَلَعَنَ اللهُ أُمَّةً أَسْرَجَتْ وَأَلْجَمَتْ وَتَهَيَّأَتْ لِقِتَالِكَ، يَا مَوْلاَيَ يَا أَبا عَبْدِ اللهِ، قَصَدْتُ حَرَمَكَ، وَأَتَيْتُ إِلَىٰ مَشْهَدِكَ، أَسْأَلُ اللهَ بِٱلشَّأْنِ ٱلَّذِي لَكَ عِنْدَهُ وَبِالْمَحَلِّ ٱلَّذِي لَكَ لَدَيْهِ أَنْ يُصَلِيَّ عَلَىٰ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ، وَأَنْ يَجْعَلَنِي مَعَكُمْ فِي ٱلدُّنْيَا وَٱلآخِرَةِ.

قيم الموضوع

التصميم
المحتوى
الأقسام
سهولة التصفح

تقييم المستخدمون: 5 ( 1 أصوات)

شاهد أيضاً

زيارة الإمام الحسن عليه السلام

زيارة الإمام الحسن عليه السلام

زيارة الإمام الحسن ع بصوت محسن فرهمند

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *