أخبار عاجلة
الرئيسية » المقالات الإسلامية » مقالات إسلامية متنوعة » مناظرة أروى بنت الحارث مع معاوية

مناظرة أروى بنت الحارث مع معاوية

Print Friendly, PDF & Email

[ A+ ] /[ A- ]

مناظرة أروى بنت الحارث مع معاوية

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 
مناظرة أروى بنت الحارث مع معاويةروى ابن عائشة عن حماد بن سلمة عن حميد الطويل عن أنس بن مالك، قال: دخلت أروى بنت الحارث بن عبد المطلب على معاوية بن ابي سفيان بالموسم وهي عجوز كبيرة، فلما رآها قال: مرحبا بك يا عمة.

قالت: كيف انت يا بن اخي، لقد كفرت بعدي بالنعمة أسأت لابن عمك الصحبة، وتسميت بغير اسمك، وأخذت غير حقك، بغير بلاء كان منك، ولا من آبائك في الاسلام، ولقد كفرتم بما جاء به محمد (ص) فأتعس الله منكم الجدود، وأصعر منكم الخدود حتى رد الله الحق الى اهله، وكانت كلمة الله هي العليا، ونبينا محمد (ص) هو المنصور على من ناواه ولو كره المشركون، فكنا أهل البيت اعظم الناس في الدين حظا ونصيبا وقدرا، حتى قبض الله نبيه (ص) مغفورا ذنبه مرفوعا درجته، شريفا عند الله مرضيا، فصرنا أهل البيت منكم بمنزلة قوم موسى من آل فرعون، يذبحون أبناءهم، ويستحيون نساءهم، وصار ابن عم سيد المرسلين فيكم بعد نبينا بمنزلة هارون من موسى، حيث يقول: (… إن القوم استضعفوني وكادوا يقتلوني) ولم يجمع بعد رسول الله (ص) لنا شمل ولم يسهل لنا وعر وغايتنا الجنة وغايتكم النار.

قال عمرو بن العاص: ايتها العجوز الضالة، أقصري من قولك، وغضي من طرفك.
قالت: ومن انت لا أم لك؟
قال: عمرو بن العاص.
قالت: يا بن اللخناء النابغة، أتكلمني أربع على ظلعك، وأعن بشأن نفسك فو الله ما انت من قريش في اللباب من حسبها، ولا كريم منصبها، ولقد ادّعاك ستة من قريش، كل يزعم انه ابوك ولقد رأيت أمك ايام منى بمكة مع كل عبد عاهر (أي فاجر) فأتم بهم فانك بهم أشبه.

فقال مروان بن الحكم: ايتها العجوز الضالة، ساخ بصرك مع ذهاب عقلك، فلا يجوز شهادتك.

قالت: يا بني، أتتكلم فو الله لأنت الى سفيان بن الحارث بن كلدة أشبه منك بالحكم وانك لشبهه في زرقة عينيك وحمرة شعرك مع قصر قامته وظاهر دمامته، ولقد رأيت الحكم مادّ القامة، ظاهر الامة سبط الشعر، وما بينكما قرابة الا كقرابة الفرس الضامر من الاتان المقرب، فاسأل أمك عما ذكرت لك فانها تخبرك بشأن ابيك إن صدقت.

ثم التفتت الى معاوية فقالت: والله ما عرضني لهؤلاء غيرك وان امك للقائلة في يوم أحد في قتل حمزة (رحمه الله):

نحن جزيناكم بيوم بدر
والحرب يوم الحرب ذات سُعر
ما كان عن عتبة لي من صبر
ابي وعمي واخي وصهري
شفيت وحشي غليل صدري
شفيت نفسي وقضيت نذري
فشكر وحشي علي عمري
حتى تغيب أعظمي في قبري

فأجبتها :

يا بنت رقاع عظيم الكفر
خُزيت في بدر وغير بدر
صبحك الله قبيل الفجر
بالهاشميين الطوال الزهر
بكل قطاع حسام يفري
حمزة ليثي وعلي صقري
إذ رام شبيب وابوك غدري
أعطيت وحشي وضمير الصدر
هتك وحشي حجاب الستر
ما للبغايا بعدها من فخر

فقال معاوية لمروان وعمرو: ويلكما انتما عرضتماني لها واسمعتماني ما اكره، ثم قال لها: يا عمة اقصدي قصد حاجتك ودعي عنك اساطير النساء.

قالت: تأمر لي بالفي دينار والفي دينار والفي دينار.
قال: ما تصنعين يا عمة بالفي دينار؟
قالت: أشتري بها عينا خرخارة في ارض خوارة تكون لولد الحارث بن المطلب.
قال: نعم الموضع وضعتها، فما تصنعين بالفي دينار؟
قالت: ازوج بها فتيان عبد المطلب من أكفائهم.
قال: نعم الموضع وضعتها فما تصنعين بالفي دينار؟
قالت: استعين بها على عسر المدينة وزيارة بيت الله الحرام.
قال: نعم الموضع وضعتها، هي لك نعمة وكرامة، ثم قال: اما والله لو كان علي ما امر لك بها.

قالت: صدقت ان علياً أدى الامانة، وعمل بامر الله، واخذ به، وانت ضيعت أمانتك، وخنت الله في ماله، فأعطيت مال الله من لا يستحقه، وقد فرض الله في كتابة الحقوق لأهلها وبيئها، فلم تأخذ بها ودعانا (أي علي) الى اخذ حقنا الذي فرض الله لنا فشغل بحربك عن وضع الامور مواضعها، وما سألتك من مالك شيئا فتمن به انما سألتك من حقنا ولا نرى اخذ شيء غير حقنا، اتذكر عليا فض الله فاك واجهد بلائك، ثم علا بكاؤها وقالت:

الا يا عين ويحك أسعدينا
الا وابكي أمير المؤمنينا
رزينا خير من ركب المطايا
وفارسها ومن ركب السفينا
ومن لبس النعال او احتذاها
ومن قرأ المثاني والمئينا
اذا استقبلت وجه ابي حسن
رأيت البدر راع الناظرينا
ولا والله لا أنسى علياً
وحُسن صلاته في الراكعينا
أفي الشهر الحرام فجمعتمونا
بخير الناس طرا أجمعينا

فأمر لها معاوية بستة آلاف، قال لها: يا عمة انفقي هذه في ما تحبين، فاذا احتجتيني فاكتبي الى ابن أخيك يحسن صفدك ومعونتك ان شاء الله.

 

المصدر: مجلة النجف الأشرف – عدد 16

قيم الموضوع

التصميم
المحتوى
الأقسام
سهولة التصفح

تقييم المستخدمون: 5 ( 1 أصوات)

شاهد أيضاً

ثمرات الحوار في المجال التربوي

ثمرات الحوار في المجال التربوي

ثمرات الحوار في المجال التربوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *