أخبار عاجلة

سلوة الحزين وتحفة العليل

Print Friendly, PDF & Email

[ A+ ] /[ A- ]

 

ما يعمل أول كل شهر

233 – كان أمير المؤمنين عليه السلام إذا رأى (الهلال) (3) يقول: (اللهم ان الناس إذا نظروا الى الهلال نظر بعضهم في وجوه بعض، ورجا بعضهم بركة بعض، اللهم انى أنظر الى وجهك جل ثناؤك (4)، ووجه نبيك ووجه أوليائك أهل بيت نبيك صلى الله عليهم فصل على محمد وآل محمد، وأعطني ما احب أن تعطينيه في الدنيا والاخرة، واصرف عنى ما احب أن تصرفه عنى في الدنيا والاخرة، وأحينا على طاعتك وطاعة أوليائك و (طاعة) (5) وليك، صلواتك ورحمتك عليهم والتسليم


(1) ما بين المعقوفين من البحار وفى نسختي الاصل: وما ولدوا وما ردنا.
(2) عنه البحار: 94 / 201 ح 2.
(3) ما بين المعقوفين من نسخة – ب -.
(4) في البحار: ثناءه.
(5) ما بين المعقوفين من البحار.

 

[ 106 ]

لامرك، وتوفنا عليه، ولا تسلبناه، وتفضل علينا (فيه) (1) برحمتك.

ثم تقول: ما شاء الله لا حول ولا قوة الا بالله العلى العظيم – عشرا – اللهم صل على محمد وآل محمد عشرا.

ثم كان يوليه ظهره، ويقول: ربي وربك الله رب العالمين، اللهم ثبتنا على السلام والاسلام والامن والايمان، ودفع والاسقام والمسارعة فيما تحب وترضى من طاعتنا لك (2).

234 – وكان أبو جعفر محمد بن على التقى عليهما السلام إذا دخل شهر جديد يصلى أول يوم منه ركعتين يقرأ في الركعة الاولى الحمد مرة وقل هو الله أحد لكل يوم الى آخره مرة، وفى الركعة الاخرى الحمد وانا أنزلناه مثل ذلك وتتصدق (3) بما يستهل، يشترى به سلامة ذلك الشهر كله (4).

235 – وقال النبي صلى الله عليه وآله: أمسك لسانك فانها صدقة تصدق (بها لسانك) (5)

236 – وقال الحواريون لعيسى عليه السلام: أوصنا فقال: قال موسى عليه السلام لقومه:


(1) ما بين القوسين ليس في البحار.
(2) عنه البحار: 95 / 346 ح 8.
(3) في نسخة – ب -: يتصدق لها.

(4) عنه في البحار: 91 / 381 ح 1 وعن مصباح المتهجد: 364 باسناده عن الحسن بن على الوشاء عنه عليه السلام والدروع الواقية: 5 عن النبي صلى الله عليه وآله وفى المستدرك: 1 / 470 ح 1 عنه وعن الدروع الواقية أخرجه في البحار: 97 / 133 ذ ح 1 عن الدروع الواقية وفى الوسائل: 5 / 286 ح 1 عن مصباح المتهجد والدروع الواقية وأورده في الاقبال: 87.

(5) عنه البحار: 75 / 261 قطعة من ح 66 وفيه (بلسانك)، أخرجه في البحار: 71 / 298 صدر ح 71، والوسائل: 8 / 528 ح 8 عن الكافي: 2 / 114 ح 7.

 

[ 107 ]

لا تحلفوا بالله كاذبين، وأنا آمركم (أن) (1) لا تحلفوا بالله صادقين ولا كاذبين (2).

237 – وقال النبي صلى الله عليه وآله: الصدقة تسد (3) (بها) (4) سبعين بابا من الشر (5).

238 – وسئل الصادق عليه السلام: أي (الصدقة أفضل) (6) قال: أن تتصدق وأنت صحيح شحيح (7) تأمل البقاء، وتخاف الفقر، ولا تمهل حتى إذا بلغت الحلقوم قلت لفلان كذا، ولفلان كذا (الا) (8) وقد كان لفلان (9). 239 – وقال رسول الله صللا الله عليه وآله: كل معروف (صدقة) (10)، وما وقى به المرء
عرضه، كتب له به صدقة (11).


(1) ما بين المعقوفين من البحار والمستدرك.
(2) عنه البحار: 104 / 212 ح 1، والمستدرك: 3 / 50 ح 8، أخرجه في البحار: 14 / 313 عن تحف العقول ص 509، وفى الوسائل: 14 / 240 وج 16 / 115 ح 2 عن الكافي: 5 / 542 ح 7 وج 7 / 434 ح 3.
(3) في المستدرك: تصد.
(4) ما بين المعقوفين ليس في البحار.
(5) عنه البحار: 96 / 132 ح 64 والمستدرك: 1 / 531 ح 2.
(6) ما بين المعقوفين من البحار، وفى نسخة – أ – (للصدقة)، وفى نسخة – ب – (للصدقة أفضل).
(7) في المستدرك: تشح.
(8) ما بين المعقوفين من نسخة – ب -.
(9) عنه البحار: 96 / 182 صدر ح 29 والمستدرك: 1 / 535 ح 2 أخرجه في البحار 96 / 178 ح 13 والوسائل: 6 / 282 ح 1 عن أمالى الطوسى: 2 / 12.
(10) ما بين المعقوفين من البحار وفى نسختي الاصل: حسنة.
(11) عنه البحار: 96 / 182 ذ ح 29.

 

[ 108 ]

240 – وعن أبى عبد الله عليه السلام (قال) (1): نزعك القذاة عن وجه أخيك عشر حسنات وتبسمك في وجهه حسنة، وأول من يدخل الجنة أهل المعروف (2)

241 – وقال: ان لله عز
وجل عبادا من خلقه يفزع العباد إليهم في حوائجهم اولئك هم الامنون يوم القيامة (3).

242 – وعن حنان بن سدير، عن أبيه قال: قال أبو جعفر عليه السلام: أما تستطيع أن تعتق كل يوم رقبة؟ (قال) (4): لا يبلغ مالى ذلك، قال: تشبع كل يوم مؤمنا فان اطعام المؤمن أفضل من عتق رقبة (5).

فهرس الكتاب