أخبار عاجلة
الرئيسية » المكتبة الإسلامية » مكتبة الأخلاق الإسلامية » منازل الآخرة والمطالب الفاخرة

منازل الآخرة والمطالب الفاخرة

Print Friendly, PDF & Email

[ A+ ] /[ A- ]

[ 125 ]

أحد منازل الآخرة المهولة: القبر

[ 127 ]

أحد منازل الآخرة المهولة القبر فانه في كل يوم يقول: أنا بيت الغربة، أنا بيت الوحشة، أنا بيت الدود (1).

ولهذا المنزل عقبات صعبة جدا، ومنازل ضيقة ومهولة، ونحن نشير هنا


(1) روى الكليني في الكافي: ج 3، ص 242 بالإسناد عن أبي عبد الله الصادق (عليه السلام) قال: ” ان للقبر كلاما في كل يوم يقول: أنا بيت الغربة، أنا بيت الوحشة، أنا بيت الدود، أنا القبر، انا روضة من رياض الجنة أو حفرة من حفر النيران “. وروى أيضا في ج 3، ص 241، بالإسناد عنه (عليه السلام) قال: ” مامن موضع قبر إلا وهو ينطق كل يوم ثلاث مرات: أنا بيت التراب، أنا بيت البلاء، أنا بيت الدود. قال: فإذا دخله عبد مؤمن قال: مرحبا وأهلا، أما والله لقد كنت أحبك وأنت تمشي على ظهري، فكيف إذا دخلت بطني، فسترى ذلك. قال: فيفسح له مد البصر، ويفتح له باب يرى مقعده من الجنة. قال: ويخرج من ذلك رجل لم تر عيناه شيئا قط أحسن منه فيقول: يا عبد الله ما رأيت شيئا قط أحسن منك. فيقول: أنا رأيك الحسن الذي كنت عليه، وعملك الصالح الذي كنت تعمله. قال: ثم تؤخذ روحه، فتوضع في الجنة حيث رأى منزله، ثم يقال له: نم قرير العين، فلا يزال نفحة من باب الجنة تصيب جسده يجد لذتها وطيبها حتى يبعث. قال: وإذا دخل الكافر، قال: لا مرحبا بك، ولا أهلا، اما والله لقد كنت ابغضك وأنت تمشي على ظهري، فكيف إذا دخلت بطني سترى ذلك.
قال: فتضم عليه، فتجعله رميما، ويعاد كما كان، ويفتح له باب الى النار فيرى مقعده من النار… الحديث “.

[ 128 ]

الى عدة عقبات منها:

 

 

فهرس الكتاب