أخبار عاجلة
الرئيسية » المكتبة الإسلامية » مكتبة الأخلاق الإسلامية » منازل الآخرة والمطالب الفاخرة

منازل الآخرة والمطالب الفاخرة

Print Friendly, PDF & Email

[ A+ ] /[ A- ]

أما الأخبار في فضل الصلوات

* الأول: روى الشيخ الكليني (رحمه الله) بسند معتبر عن الامام محمد الباقر أو الامام الصادق (عليهما السلام). قال: ” ما في الميزان شئ أثقل من الصلاة على محمد وآل محمد وان الرجل لتوضع أعماله في الميزان فتميل به فيخرج (صلى الله عليه وآله) الصلاة عليه فيضعها في ميزانه فيرجح به (1).

* الثاني: عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) قال: ” أنا عند الميزان يوم القيامة، فمن ثقلت سيئاته على حسناته جئت بالصلاة علي حتى أثقل بها حسناته ” (2).


= فأما الذين جاؤوا بموازين ثقيلة – يعني حسناتهم وخيراتهم – فهم في عيشة راضية. وأما الذين جاؤوا بموازين خفيفة، فان مأواهم الهاوية. وما ادراك ما الهاوية: تلك نار حامية وحارقة جدا.

(1) رواه الكليني في الكافي: ج 2، ص 494، بإسناده عن علي بن ابراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن أبي أيوب عن محمد بن مسلم عن احدهما (عليهما السلام)… والحديث صحيح السند. وأما
توقف المؤلف (رحمه الله) في القطع بصحته فناشئ من تصحيح (ابراهيم بن هاشم) أبو (علي بن ابراهيم) كما هو ديدن بعض الاجلة من الماضين والذين قالوا بحسنه لعدم وجود توثيق له في كتب الرجال ولكن الصحيح ان توثيق علي بن ابراهيم في تفسيره لكل من يروي عنهم يكفي في اثبات الصحة.

(2) رواه الصدوق في ثواب الأعمال: ص 186، (ثواب الصلاة على النبي (صلى الله عليه وآله وسلم))، ح 1، وفي: جامع الأخبار للشعيري: ص 61 الفصل 28 طبعة النجف، ونقله في البحار: ج 7، ص 304، ح 72، وفي: ج 94، ص 56، ح 31، وفي ج 94، ص 65، ح 52.

[ 203 ]

* الثالث: روى الشيخ الصدوق (رحمه الله) عن الامام الرضا (عليه السلام) انه قال: ” من لم يقدر على ما يكفر به ذنوبه فليكثر من الصلاة على محمد وآله، فانها تهدم الذنوب هدما ” (1).

* الرابع: روي في دعوات الراوندي عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) قال: ” من صلى علي كل يوم ثلاث مرات، وفي كل ليلة ثلاث مرات حبا لي وشوقا لي كان حقا على الله عز وجل أن يغفر له ذنوبه تلك الليلة وذلك اليوم ” (2).

* الخامس: وروى عنه (صلى الله عليه وآله) انه قال: ” رأيت فيما يرى النائم عمي حمزة بن عبد المطلب وأخي جعفر بن أبي طالب وبين ايديهما طبق من نبق فأكلا ساعة، فتحول النبق عنبا فأكلا ساعة، فتحول العنب لهما رطبا، فأكلا ساعة، فدنوت منهما، فقلت لهما: بأبي أنتما أي الأعمال وجدتما أفضل ؟ قالا: فديناك بالآباء والامهات وجدنا أفضل الأعمال الصلاة عليك، وسقي الماء، وحب علي بن أبي طالب (عليه السلام) ” (3).

* السادس: وروي عنه (صلى الله عليه وآله) قال: ” من صلى علي في كتاب لم تزل الملائكة تستغفر له مادام اسمي في ذلك
الكتاب ” (4).

* السابع: روى الشيخ الكليني عن الامام الصادق (عليه السلام) انه قال: ” إذا ذكر النبي (صلى الله عليه وآله) فاكثروا الصلاة عليه فانه من صلى على النبي (صلى الله عليه وآله) صلاة واحدة صلى الله عليه ألف صلاة في ألف صف من الملائكة ولم يبق شئ


(1) رواه الصدوق في الأمالي: ص 68، المجلس 17، ح 444، ورواه في عيون اخبار الرضا (عليه السلام): ج 1، ص 294، باب، 28، ح 28، ونقله المجلسي في البحار: ج 94، 47، ح 2، وفي: ج 94، ص 63، ح 52.

(2) الدعوات للراوندي: ص 89، الباب، 224 (صلوات النبي والأئمة) ح 226.
(3) الدعوات القطب الراوندي: ص 90، باب 224 (صلوات النبي والائمة) ح 227.
(4) منية المريد: ص 178، الباب 4 (في آداب الكتابة والكتب التي هي آله العلم)، المسألة 13، ونقله في البحار، ج 94، ص 71، ح 65.

[ 204 ]

مما خلق الله إلا صلى على العبد لصلاة الله عليه، وصلاة ملائكته. فمن لم يرغب في هذا فهو جاهل مغرور قد برئ الله منه ورسوله وأهل بيته ” (1).

يقول الفقير: روى الشيخ الصدوق في معاني الأخبار عن الامام الصادق (عليه السلام) في معنى ” ان الله وملائكته يصلون على النبي ” الآية، انه (عليه السلام) قال: ” الصلاة من الله عز وجل رحمة ومن الملائكة تزكية ومن الناس دعاء ” (2).

وروي في هذا الكتاب أن الراوي قال: فكيف نصلي على محمد وآله ؟ قال: ” تقولون: صلوات الله وصلوات ملائكته وانبيائه ورسله وجميع خلقه على محمد وآل محمد والسلام عليه وعليهم ورحمه الله وبركاته “. قال: فقلت: فما ثواب من صلى على النبي وآله بهذه الصلاة ؟ قال: الخروج من الذنوب والله كهيئة يوم ولدته امه ” (3).

* الثامن: روى الشيخ أبو الفتوح الرازي عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) انه قال: ” اسري بي ليلة المعراج الى السماء فرأيت ملكا له ألف يد، لكل يد ألف اصبع وهو يحسب ويعد بتلك الأصابع فقلت لجبرائيل: من هذا الملك، وما الذي يحسبه ؟ قال جبرئيل: هذا ملك موكل على قطر المطر يحفظها كم قطرة تنزل من السماء الى الأرض. فقلت للملك هل تعلم مذ خلق الله الدنيا كم قطرة نزلت من السماء الى الأرض ؟ فقال: يارسول الله ! فوالله الذي بعثك بالحق الى خلقه غير اني اعلم كم قطرة نزلت من السماء الى الأرض اعلم تفصيلا كم قطرة نزلت على البحر، وكم قطرة نزلت في البر، وكم قطرة نزلت في العمران، وكم قطرة نزلت في البستان، وكم قطرة


(1) الكافي: ج 2، ص 492.
(2) معاني الأخبار الشيخ الصدوق: ص 368، الطبعة الحديثة.
(3) معاني الأخبار للشيخ الصدوق: ص 368.

[ 205 ]

نزلت في السبخة، وكم قطرة نزلت في القبور. فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله): فتعجبت من حفظه وتذكره حسابه. فقال: يارسول الله ! حساب لا أقدر عليه بما عندي من الحفظ والتذكر والأيدي والأصابع. فقال: أي حساب هو ؟ فقال: قوم من امتك يحضرون مجمعا فيذكر فيه اسمك عندهم فيصلون عليك فأنا لا أقدر على حصر ثوابهم ” (1).

* التاسع: روى الشيخ الكليني في ذيل هذه الصلوات التي تقرأ عصر يوم
الجمعة: (اللهم صل على محمد وآل محمد الاوصياء المرضيين بأفضل صلواتك وبارك عليهم بأفضل بركاتك والسلام عليه وعليهم ورحمة الله وبركاته). ان من قالها سبع مرات رد الله عليه من كل عبد حسنة، وكان عمله في ذلك اليوم مقبولا، وجاء يوم القيامة وبين عينيه نور) (2).

* العاشر: وروي: (من قال بعد صلاة الفجر، وبعد صلاة الظهر اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم، لم يمت حتى يدرك القائم من آل محمد (عليهم السلام)) (3).


(1) روى الشيخ أبو الفتوح الرازي، ج 4، ص 443 وهو باللغة الفارسية، وذكره النوري (رضي الله عنه) عنه في المستدرك، ج 5، باب 35، ص 355، ح 6072، الطبعة الحديثة، ويبدو انه قام بترجمته حين نقله للحديث.

(2) أقول رواه ثقة الاسلام الكليني في فروع الكافي: ج 3، ص 429. وروى أيضا في حديث قبله: (إذ صليت يوم الجمعة فقل… – ثم ذكر الصلاة المذكورة – فانه من قالها في دبر العصر كتب الله له مائة الف حسنة ومحا عنه مائة ألف سيئة وقضى له بها مائة ألف حاجة ورفع له بها مائة ألف درجة.

(3) جنة الأمان الواقية، الشيخ الكفعمي: ص 65 – 66، الطبعة الحجرية – ونقله عنه في البحار – ج 86، ص 77، ح 11، وفي سفينة البحار القمي، ج 5، ص 170، الطبعة الحديثة، وفي، ج 2، ص 49، الطبعة الحجرية.

 

فهرس الكتاب